العربية English Español Français

ترتكز رؤية رزان على التزامها الراسخ والجاد بالعمل عن كثب مع جميع الفئات، وخاصة الشباب والمجتمعات المحلية.


في إطار التصدي لفقدان التنوع البيولوجي وتغير المناخ والأمراض الناشئة، تلتزم رزان بجعل الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة الهيئة العلمية الأولى في المسائل البيئية، وذلك من خلال التركيز على رفع وإعلاء أصوات أعضائه عبر المنصات العالمية لتعزيز الحفظ والتنمية المستدامة.

سيكون هذا النوع من القيادة، المستند إلى العلم والمعرفة، في غاية الأهمية في عالم يشهد انقسامًا متزايدًا ووجهات نظر متباينة بشأن الحفاظ على الطبيعة.

يأتي على رأس أولوياتها ضمان التنفيذ الناجح لبرنامج الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة 2021-2024، وتوفير الموارد المالية للاتحاد، وتشجيع الجهات المانحة على إدراك قيمة الأثر الناتج عن دعمهم.

"يجب علينا أن نعمل معاً على جميع المستويات في الاتحاد لإبراز التزامنا الجماعي بالسعي نحو تحقيق المزيد من النجاح."

— رزان المبارك

بالرغم من أن الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة هو مؤسسة معنية بالحفاظ على الطبيعة وحمايتها، تشدد رزان على ضرورة استمرار الاتحاد في دعم التنمية المستدامة، وأن يسعى لجعل العالم مكانًا مناسباً للحياة، ويوفر للجميع حياة كريمة وفرصاً متساوية، ضمن الحدود البيئية لكوكبنا. إن النهج القائم على العلم الذي يتبناه الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة وتنوع أعضائه كفيل بتمكينه من تجاوز العقبات التي قد تقف أحياناً حائلًا أمام التقدم المأمول.

ستعمل رزان على تعزيز سمعة الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة وشرعيته وفعاليته، التي تنبع من التنوع الواسع لأعضائه، بما في ذلك الدول والهيئات الحكومية والمنظمات غير الحكومية وجماعات السكان الأصليين، ومن الخبرة الفريدة للِجانه الست. كما تؤمن رزان بأن نجاح جهود الحفاظ على الطبيعة في التصدي للتحديات التي نواجهها رهنٌ بتضافر جهودنا وبقدرتنا على العمل معاً في مواجهة التحديات ومعالجتها.