مقال افتتاحي لجمعية حدائق الحيوان والأحياء المائية: استراتيجية التعافي من فيروس كوفيد-19 لحدائق الحيوان وحدائق الأحياء المائية في العالم

يحرر الدكتور تريفور كوت حلزون الأشجار البولينيزيّ المهدد بالانقراض في جزيرة موريا. تمت إعادة بناء تجمعات الحلزون في برامج للتربية تتم إدارتها في حدائق الحيوان حول العالم، والتي تكبد الكثير منها خسارة غير مسبوقة في الإيرادات خلال الجائحة. (الصورة: تريفور كوت)

English Español Français Português العربية

تبرعت المنشآت المعتمدة من جمعية حدائق الحيوان والأحياء المائية في عام 2019 بأكثر من 231.5 مليون دولار لبرامج الحفاظ على الطبيعة على مستوى العالم. وتتكبد حدائق الحيوان وحدائق الأحياء المائية والمتاحف في الولايات المتحدة وحدها خسائر بنحو 33 مليون دولار يوميًا بسبب جائحة فيروس  كوفيد-19. 

في مقال افتتاحي لكونكت، التي تنشرها جمعية حدائق الحيوان والأحياء المائية، قالت رزان المبارك: "تواجه حدائق الحيوان وحدائق الأحياء المائية ضغوطًا مالية صعبة على نحو خاص، حيث تستمر في تحمل جميع تكاليف دعم الحيوانات التي تقوم برعايتها - من أكبر فيل حتى حلزون الأشجار البولينيزيّ الصغير - بدون أي إيرادات من الزوار ".

حددت السيدة رزان المبارك أهدافها الخاصة "بخطة تعافي الطبيعة" التي ستوفر لقطاع الحفاظ على الطبيعة، بما في ذلك حدائق الحيوان وحدائق الأحياء المائية، الدعم والتمويل اللازمين لضمان رعاية الأنواع المهددة بالانقراض وحمايتها ودراستها. 

لقراءة مقال السيدة رزان المبارك  "الحفاظ على الطبيعة في عصر كوفيد-19" – انقر هنا.