رزان المبارك تحتفل بمرور عام على توليها رئاسة الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة

English Español Français العربية

نذ أكثر من عام، تم انتخاب رزان المبارك رئيسة جديدة للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة. يمثل عامها الأول في المنصب مرحلة مهمة وفرصة عظيمة لعرض التقدم الذي أحرزه الاتحاد تحت قيادتها، في تنفيذ القرارات المتفق عليها خلال المؤتمر العالمي لحفظ الطبيعة، مع وضع أهداف العام المقبل.

 وبهذه المناسبة، قالت سعادة رزان المبارك: "من المهم الآن أكثر من أي وقت مضى أن ندافع بكل قوة عن كوكب الأرض بالوتيرة التي تتطلبها هذه اللحظة الحاسمة. وأن العمل الذي نقوم به من أجل الاتحاد والحفاظ على الطبيعة يعد أمرًا حيويًا - وهو ليس عملاً فرديًا: بل عمل يحتاج إلى تضافر الجهود كافة للحفاظ على مستقبل صحي لكوكب الأرض".

وتشمل أبرز أعمال المجلس في العام الماضي ما يلي:

  • إنشاء اللجنة المعنية بأزمة المناخ وتعيين مانويل بولجار فيدال، وزير البيئة السابق في بيرو، رئيسًا مؤقتًا لها. وفي هذا المنصب، سيقود السيد بولجار فيدال اللجنة لحشد وتنسيق الجهود العالمية للتصدي لتغير المناخ على مستوى الاتحاد.
  • وفي سبتمبر 2022 قامت سعادة رزان المبارك بتمثيل الاتحاد في الدورة السابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، والمشاركة مع رواد تغير المناخ لدى الأمم المتحدة في مؤتمر المناخ (COP26) للدعوة إلى توظيف أوسع  للحلول القائمة على الطبيعة، والتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي بشأن التخطيط لمؤتمري الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27  و COP28، والوقوف مع قادة العالم في تعهدهم بالالتزام بأهداف الحفظ التي قررها مؤتمر المناخ COP15 في مونتريال.
  • قام الاتحاد بتسريع الجهود الرامية إلى اتباع ورصد نُهج متكاملة لحل أزمات التنوع البيولوجي والمناخ والتكيف معها، وشمل ذلك الدعوة إلى اعتماد الحلول القائمة على الطبيعة للتصدي لتغير المناخ في مؤتمر الأمم المتحدة المقبل لتغير المناخ (COP27) المقرر انعقاده في نوفمبر من هذا العام في شرم الشيخ بمصر، واتفاقية الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي في ديسمبر في مونتريال بكندا.
  • أحرز مجلس الاتحاد تقدمًا كبيرًا في وضع الرؤية الاستراتيجية لمدة 20 عامًا، والتي تضم الاستراتيجية المالية والخطة الاستراتيجية للاتحاد، وفقًا لتوجيهات أعضاء الاتحاد خلال المؤتمر العالمي لحفظ الطبيعة في مرسيليا(WCC-2020-Dec-147-EN). وقام المجلس حتى هذه اللحظة بإعداد واعتماد اختصاصات فريق العمل بين الدورات وتلقى المكتب طلبات إبداء الاهتمام من أعضاء الاتحاد الذين يرغبون في الانضمام إلى فريق عمل المجلس وأوصى بأسماء يعينها المجلس.  

وتتطلع سعادة رزان المبارك باهتمام شديد إلى استضافة موطنها، دولة الإمارات العربية المتحدة، لأول اجتماع لمجلس الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة المقرر انعقاده في يناير 2023، واستضافة مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP28) في نوفمبر 2023.

وبصفتها أول امرأة عربية تشغل منصب رئيس الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، تقدر السيدة رزان المبارك بشكل خاص الأثر الذي يتركه دورها كرئيسة للاتحاد على عدد لا يحصى من النساء الشابات في جميع أنحاء غرب آسيا وشمال إفريقيا وحول العالم، حيث يلهمهن لأداء دور فعّال في الحفاظ على الطبيعة والتنوع البيولوجي.